توضيحات الناطق باسم الإمارة الإسلامية حول المفاوضات الجارية

مما هو معلوم لدى الجميع بأنه يستمر في العاصمة القطرية “الدوحة” حديث ونقاش عميق بين فريق التفاوض بالإمارة الإسلامية وبين الجانب الأمريكي حول الاستقلال التام للوطن الحبيب “أفغانستان”، وبما أن مسألة أفغانستان لها بعدين: بعد خارجي وبعد داخلي، وإن المحادثات الآن تدور حول البعد الخارجي المتعلق بأمريكا. وفي هذا البعد يتم تناول موضوعين بالتفصيل، وهذان الموضوعان تمت الموافقة عليهما في جلسة المحادثات المنعقدة في شهر يناير الماضي، أحدهما: خروج جميع القوات المحتلة من أفغانستان، وثانيهما: عدم الاستغلال أرض أفغانستان في الإضرار بالآخرين.

ويستمر الحديث والنقاش حول هذين الموضوعين، وما وراء ذلك فلم يُتطرق حتى الآن إلى مواضيع أخرى لها بعد داخلي وليست لها علاقة بالأمريكيين، وما يقوم به بعض الأفراد والدوائر من محاولة ربط مواضيع أخرى بالمحادثات؛ فإما أنهم ليس لديهم علم، أو أنهم يتبعون أهدافاهم الخاصة، فلا يقلق أحد لترهات هؤلاء المغرضين.

ذبيح الله مجاهد الناطق باسم الإمارة الإسلامية
30/6/1440 هـ ق
16/12/1397 هـ ش
7/3/2019 م

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق