إلثمي أقدامهم يا قندهار

من ديوان الشيخ محمد سعيد الجميلي رحمه الله

ظاعن التاريخ حيّاهم وسار يوم خطّوا بالدم القاني المسار
فتية لم يركعوا إلا لِمن فلك الأكوان في (دُر) منه دار
يوم أرخى الليل أسدافا بنوا عند بواباته صرح النهار
نسجوا للعز ثوبا حيث لم تنسج الدنيا سوى ثوب الصغار
صرح هذا الدين ما شيّده مترف يخطب من خلف الستار
بل حفاة ورعاة جرّعوا قيصر الروم وكسرى كأس عار
يا (بلال اليوم ) دوت (أَحَدٌ) قلتها في وجههم رغم الدمار
وارتقيتم سلم المجد على صهواتٍ عُطّلت رغم العشار
منزلا بوأكم عدوانهم يدعيه اليوم أقزام صغار
مُدعوا الوصل بليلى ما دروا إن بذل الروح مهرُ الاختيار
أن للصدق طريقا من مشى فيه يكسى برداء من وقار
ما دروا أن (الرويعيَّ  ) ارتقى في ذرى الإسلام صدرا لا يضار
من دماكم أسرجت أضواؤنا بعدما أخفى الضيا غيم الخوار
رب ضرٍّ أنضجت لأواؤه بعد حين ثمرات الانتصار
صاحب الأخدود أغراه الفتى فتلا في نحره سر القرار
يا سياط الغدر مهلا إنهم يتشظون بفعل الانفجار
كلما رُجِّل منهم فارس قام ألفٌ إثره طلاب ثار
سدِّدُوا دين المبادئ بعدما أرخص الأثمان سوء الاتجار
و ارفعوا هاما بعصر تنحني فيه تحكى ذلها هام الكبار
دَوّنَ المجدَ (بكابل) صوتُكم ودماكم كحلت عيني (مزار)
فافتحي في قلبك الدامي لهم خندقا يملي على الباغي الحصار
واشحذي في هولها أسيافهم والثمي أقدامهم يا قندهار

تعليقات الفيسبوك

اضف تعليق