الرئيسية » مقالات » هل تندمل جراح العملاء النازفة بإرسال 300 أمريكياً إضافياً
US army soldiers with the 101st Airborne Division Alpha Battery 1-320th leave on a patrol from Combat Outpost Nolen in the village of Jellawar in The Arghandab Valley on September 5, 2010. The war in Afghanistan is nearing the end of its ninth year, with international troops at almost full strength of 150,000, from the United States and NATO. AFP PHOTO/PATRICK BAZ (Photo credit should read PATRICK BAZ/AFP/Getty Images)

هل تندمل جراح العملاء النازفة بإرسال 300 أمريكياً إضافياً

أعلنت الإدارة العميلة بأنّ أميركا تقوم بإرسال 300 جندي أمريكي إضافي إلى ولاية هلمند الربيع المقبل لمساعدة عملائهم هناك.

وفي الشهر الماضي اعترف أوباما بهزيمتهم في أفغانستان وعجزهم أمام المجاهدين، وقد كان هذا الاعتراف ثقيلاً على أذنابهم من العملاء عبيد الدرهم والدينار، وانهار ما بقي من معنوياتهم وتزعزع أركانهم، ولم يكملوا مشاريعهم العسكرية بل تركوها ناقصة وسط الطريق وحتى إنهم تعبوا من هرطقاتهم الإعلامية ولم يتشدقوا: بأنه كانت لنا في السنة الماضية مكتسبات عالية و…

والعملاء في الإدارة العميلة قد بكوا وطلبوا مراراً من أسيادهم الأجانب وقالوا لهم: لو لم تدركونا بالمساعدات العاجلة، لتقدّم المجاهدون أضعاف ما هم الآن عليه ولا اكتسبوا قلوب الشعب وحضانتهم أكثر.

فأعلنت بنتاغون بأنّ أميركا لم تقطع رجاءها كاملاً من أفغانستان، بل هي تساعد العملاء ودليل ذلك إرسال 300 جندي أمريكي إلى أفغانستان.

فرسالتنا للإدارة العميلة بأنّ أمريكا قد بذلت قصارى جهودها الجبارة بجانب 49 دولة أخرى، وقاتل مالايقل 150 ألف مقاتل أجنبي في أفغانستان، وأنفقت زهاء 10 تريليون دولار، وعقدت مئات المؤتمرات الأممية لجلب المساندات السياسية والاقتصادية في العالم، ونفّذت استراتيجياتها البربرية والوحشية المختلفة في أفغانستان، ولكن نتيجة هذه المساعي الأمريكية كانت اعتراف أوباما الأخير بأنّ الناتو والأمريكان لم يستطيعوا أن يهزموا طالبان أو يضعفوهم.

فعندما لم يقدر 150 ألف جندي من الأمريكان والنّيتو أن يستقروا الأوضاع في كابول فكيف بإمكان الإدارة العميلة أن تبسط الأمن في الولايات النائية والقاصية، وكيف يشفي غليلكم بهؤلاء 300 ولا سيماً في معقل الغزاة والمجاهدين ومقبرة المحتلين، فهل تتغررون بهؤلاء 300 وتظنّون بأنّ هؤلاء يرفعون معنوياتكم؟ إن هذا إلا حلمٌ وردي في منتهى الحماقة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

وجوب الإعداد والتدريب للأعداء

بقلم عبدالله   الإعداد والتدريب من أهم ضروريات الجهاد، والإعداد أجره عند الله عظيم وثوابه جزيل، فالمجاهد يستطيع بالإعداد أن ...